الفرابي اعظم الفلاسفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفرابي اعظم الفلاسفة

مُساهمة من طرف زهور شعور في الخميس 13 مارس - 4:35

أبو نصر" الفارابي: أعظم فلاسفة الإسلام قبل ابن سينا، وهو تركي المنتسب، واسمه محمد بن محمد بن طرخان أبو نصر الفارابي. ولد في واسج وهي محلة صغيرة منيعة في إقليم فاراب (أطرار) فيما وراء النهر. ويقال إن أباه كان قائداً، وانتقل هو إلى بغداد يدرس على الطبيب النصراني يوحنا بن حيلان، وتعلم صحبة أبي بشر متى النصراني النسطوري الذي اشتهر بترجمته للكتب اليونانية؛ ثم التحق ببلاط سيف الدولة الحمداني صاحب حلب، وعاش في كنفه عيشة المتصوفة، واصطحبه هذا الأمير في فتحه لمدينة دمشق، وتوفي أبو نصر بها عام (950م) بالغاً من العمر ثمانين عاماً.
واشتهر أبو نصر بصفة خاصة بشروحه على مؤلفات أرسطو، وقد أكسبته هذه الشروح لقب "المعلم الثاني"، وأرسطو طاليس هو المعلم الأول؛ فشرح كتب "المقولات" و"العبارة" و"القياس" و"البرهان" و"الجدل" و"المغالطة" و"الخطابة" و"الشعر" أي أنه شرح جميع الكتب التي يتألف منها المنطق بأوسع معانيه. وقدم لهذه المجموعة المنطقية بشرح لكتاب "الإيساغوجي" لفرفوريوس.
أما في الأخلاق فقد شرح كتاب أرسطو في "الأخلاق إلى نيقرماخوس" وشرح في علم النفس "كتاب النفس" للإسكندر الأفروديسي، وشرح في باب العلم "طبيعيات أرسطو" وكتابيه في "الآثار العلوية" و"السماء والعالم" وكتاب "المجسطي" لبطليموس.
ولم تقتصر مؤلفات الفارابي على شروح كتب اليونان بل له كثير من التصانيف الخاصة، فله في علم النفس والإلهيات رسائل في "العقل والمعقول" و"النفس" و"قوي النفس" و"الواحد والوحدة" و"الجوهر" و"الزمان" و"الخلاء" و"المكان" و"المقاييس".
وقد دعا الفارابي إلى رأي يبدو اليوم عجيباً شاذاً تبرره نزعة فلاسفة المشرق إلى توحيد المذاهب المختلفة، ذلك هو أن الفلسفة القديمة يجب أن تكون واحدة أو على الأقل ينبغي ألا يكون هناك تناقض بين قطبيها الكبيرين اللذين يمثلانها وهما أرسطو وأفلاطون، فمذهباهما يجب ألا يكونا سوى التعبير عن حقيقة واحدة بأسلوبين مختلفين. وعلى هذا يبدو عظماء الفلاسفة من القدماء كأنهم أنبياء حقيقيون، يلقبون بالأئمة كما يلقب علماء الدين، وتعاليمهم نوع من الوحي يجب أن تبرأ من التناقض والخطأ. وكتب الفارابي في هذا المعنى عدة رسائل: "كتاب الجميع بين رأيي الحكيمين أفلاطون الإلهي وأرسطو طاليس" و"أغراض أفلاطون وأرسطو" و"كتاب التوسط بين أرسطوطاليس وجالينوس". ويجب أن نلاحظ أن فيلسوفنا كان يعتقد بصحة نسبة كتاب "أثولوجيا" إلى أرسطوطاليس، وهو كتاب منحول، في الأفلاطونية الجديدة، كتب على نهج تاسوعات أفلوطين، وفد أدى هذا الخطأ إلى أن يكوّن أبو نصر فكرة خاطئة إلى حد بعيد عن مذهب المشائين.
وقد نشر ديتريصي Dieterici تسع رسائل صغيرة للفارابي أهمها "رسالة فصوص الحكم" وهي تشتمل على أنظار كثيرة كتبت في إيجاز، وكانت كثيرة الذيوع عند المشارقة، ولها شرح كتبه إسماعيل الحسيني الفارابي أحد مصنفي القرن الخامس عشر الميلادي، وقد طبع هذا الشرح بالمطبعة العامرة عام 1291هـ وجعله هورتن M.Horten موضوعاً لدراسته. ونشر ديتريصي للفارابي غير تلك الرسائل "رسالة" آراء أهل المدينة الفاضلة، وهو مصنف يقع في أربعة وثلاثين فصلاً تأثر فيه فيلسوفنا الإسلامي بأفلاطون. بين فيه كيف يتصور نظام المدينة الفاضلة: فهذه المدينة يتولى أمرها الحكماء، وغايتها محاكاة الكمال الذي في المدينة السماوية، وإعداد أهلها للحصول على السعادة الأخروية. وليس هذه النظري نفع عملي ولكن لها بعض الأهمية في موضوع الإلهيات.
وكان غرض الفارابي، شأن غيره من فلاسفة مدرسته، أن يحيط بجميع العلوم. ويظهر أنه كان رياضياً بارعاً وطبيباً لا بأس به. وكتب كذلك في العلوم الخفية، كما كان إلى جانب هذا موسيقياً متفنناً لدين له بأهم رسالة عن نظرية الموسيقا الشرقية، وكان يوقع على المزهر ويؤلف الألحان. وقد أثارت عبقريته إعجاب سيف الدولة، ولا يزال دراويش المولوية يحفظون أغاني قديمة تنسب إليه.
Mad Razz

زهور شعور
تلميذ فعال
تلميذ فعال

عدد الرسائل : 134
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 18/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفرابي اعظم الفلاسفة

مُساهمة من طرف housni**sasbo في الجمعة 3 أبريل - 13:59

شكرا لك واصل

housni**sasbo
تلميد نشيط
تلميد نشيط

عدد الرسائل : 86
العمر : 23
المؤسسة : سيدي الحاج الحبيب
المستوى الدراسي : 5/3
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى