الإمام ابن قيم الجوزية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإمام ابن قيم الجوزية

مُساهمة من طرف رضوان-لكرايد في الإثنين 11 فبراير - 7:20

سمه ولقبه وكنيته

هو محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد حريز الزرعي (نسبة إلى زرعة: قرية من حوران بدمشق) الدمشقـي ، الملقب بشمس الدين ، والمكنى بأبي عبدالله ، والمعروف بابــن قيم الجوزية ، والجوزية مدرسـة كان أبوه قيماً عليها.

مولده ونشأته

ولد في السابع من صفر سنة 691هـ بدمشق ، ونشأ في أسرة مشهورة بالفضل ، معروفة بالعلم ، فجد في الطلب ، واشتغل بالتحصيل ، وقيل: قد بدأ في السماع في سن السادسة أو السابعة ، وعنى بالعلوم المختلفة ، والفنون المتنوعة فبرع في كثير منها وبخاصة علم التفسير والحديث والأصلين حتى بلغ رتبة التدريس والإفادة ، وارتقى منصب الإفتاء والإمامة ، فدرس بالصدرية وأم مدة بالجوزية .

شيوخه في العلم

قرأ العربية على مجد الدين أبي بكر بن محمد المرسي التونسي ومحمد بن أبي الفتح البعلبكي الحنبلي ، وأخذ الفرائض خاصة عن والده ، والفقه عامة عن مجد الدين إسماعيل بن محمد الحرافي الحنبلي وتقى الدين أحمد ابن عبدالحليم أبي العباس ابن تيمية الحنبلي ، وتلقى الأصول عليه وعلى صفى الدين محمد بن عبدالرحيم الهندي الشافعي ، وسمع الحديث على زين الدين إبراهيم بن محمد أبي نصر ابن الشيرازي الشافعي وصدر الدين إسماعيل بن يوسف بن مكتوم السويدي الدمشقي وأبي بكر بن أحمد بن عبدالدائم النابلي وتقى الدين سليمان بن حمزة أبي الفضل المقدسي وعيسى بن عبدالرحمن الصالحي الحنبلي المعروف بالمطعم وأم محمد فاطمة بنت إبراهيم بن محمد بن جوهر البطائحي ولما عاد الشيخ تقي الدين ابن تيمية من الديار المصرية في سنة 712 لازمه إلى أن مات الشيخ فأخذ عنه علماً جماً ، مع ما سلف له من الاشتغال فصار فريداً في بابه في فنون كثيرة مع كثرة الطلب ليلاً ونهاراً وكثرة الابتهال .

تلاميذه

منهم ابنه عبدالله ، والحافظ ابن كثير صاحب كتاب البداية والنهاية تفسير القرآن العظيم ، والحافظ ابن رجب الحنبلي ، وابن عبدالهادي ، وشمس الدين محمد بن عبدالقادر النابلسي.

عبادته وأخلاقه

قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية : " كان حسن القراءة والخلق كثير التودد لا يحسد أحداً ولا يؤذيه ولا يستعيبه ، ولا يحقد على أحد ، وكنت من أصحب الناس له وأحب الناس إليه ، ولا أعرف في هذا العالم في زماننا أكثر عبادة منه ، وكانت له طريقة في الصلاة يطيلها جداً ويمد ركوعها وسجودها ، رحمه الله ، فالغالب عليه الخير والأخلاق الصالحة " .

منهاجه وعقيدته

كان ابن قيم الجوزية ، رحمه الله ، صاحب عقيدة صافية نقية ، يلتمس أبوابها ومفرداتها من فقة الكتاب والسنة ، وما كان عليه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، عازفاً عن طريقة الفلاسفة ومنهج المتكلمين ويرى الحق في إتباع النصوص والتزامها دون تأويل ولا تعطيل ، ولا تشبيه ولا تمثيل ، ولهذا ، فقد كان حرباً على الفرق الضالة والأحزاب المبتدعة ، يصوب إلى ظلمة أهوائها أنوار حججه فيكشف زيفها ، ويظهر زيغها ، وكان داعية إلى إيقاظ العقول وتحريرها من ربقة التقليد ، وبعث الهمم على طلب الحجة ، والبحث عن الدليل ، ودفع النفوس إلى الخروج من العصبية الذميمة والأهواء الممقوتة.
وكان من منهجه أن لا يقدم على القرآن والسنة شيئاً ، ولا يعدل بأقوال الصحابة أقوال غيرهم ، ثم يلجاً إلى القياس حيث لا يجد قرآناً ولا سنة ولا قول صاحب ، ويرى القياس تطبيقاً لمبدأ العدل حيث لا يجوز التفريق بين المتماثلين ، ولا الجمع بين المختلفين في الحكم ، وعليه فإنه يرى أن القياس الصحيح لا يمكن أن يتعارض مع النص الثابت .
وقد عاش ابن القيم حياته كلها مجاهداً في سبيل دعوته ، حريصاً على ردً الناس إلى عقيدة خير القرون وعبادة المبشرين بجنة الرحمن ، داعياً إلى نبذ الفرقة والاختلاف وردً النزاع إلى الله ورسوله .
وقد أوذي بسبب دعوته وثباته على مبدأه ومخالفة فتاواه لأراء من عاصروه وسجن مع شيخه العظيم ابن تيمية في القلعة منفرداً عنه ، ولم يفرج عنه إلا بعد وفاة شيخه ، رحمهما الله .

مؤلفاته

كان أبن القيم من أبرز العلماء الذين رزقوا حظاً كبيراً في التأليف ، ومن أبرز مؤلفاته :
1.كتاب زاد المعاد في هدى خير العباد
2.كتاب حادى الأرواح إلى بلاد الأفراح
3. كتاب الداء والدواء أو الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي
4.مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين
5.تحفة الودود بأحكام المولود
6.الروح
7.عدة الصابرين
8. بدائع الفوائد
9. طريق الهجرتين
10. مفتاح دار السعادة
11. الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة
12. أعلام الموقعين
وغيرها كثير ، جعلها الله في ميزان حسناته يوم يقوم الناس لرب العالمين.

وفاتـــــه

توفى ، رحمه الله ، في ليلة الخميس الثالث عشر من شهر رجب وقت أذان العشاء ، وصلى عليه بعد صلاة الظهر من الغد بالجامع الأموي ودفن عن والدته بمقابر الباب الصغير ، وقد كانت جنازته حافلة ، رحمه الله ، شهدها القضاة والأعيان والصالحون من الخاصة والعامة ، وتزاحم الناس على حمل نعشه وكمل له من العمر ستون سنة رحمه الله.

رضوان-لكرايد

عدد الرسائل : 34
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى