الكواكب السيارة حول الشمس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكواكب السيارة حول الشمس

مُساهمة من طرف faissal el houasee في الخميس 6 مارس - 0:56

تدور تسع سيارات حول الشمس في الاتجاه نفسه ، و أقرب كوكب سيار من الشمس هو عطارد ، و يليه الزهرة ثم الأرض فالمريخ فالمشتري فزحل فأورانوس فنبتون و أخيراً بلوتو . و قد عرف علماء اليونان و العرب الأقدمون الكواكب الستة الأولى و لم يكتشف نبتون إلا عام 1846م و بلوتو في عام 1930م بسبب بعدهما الكبير . و لقد تنبأ العلماء بوجود هذين الكوكبين قبل أن يكتشفا فعلاً .
و يعتقد الفكليون باحتمال وجود كوكب عاشر وراء بلوتو .
و الكواكب الأربعة الأولى و بلوتو متقاربة الأحجام ، أما المشتري و زحل و نبتون فإنها أكبر بكثير و تدعى الكواكب الكبيرة . أما درجة الحرارة على سطح الكوكب فإنها تتوقف على بعده من الشمس . فالكواكب الكبيرة و بلوتو شديدة البرودة ، أما عطارد فتصل درجة حرارة الجانب الذي يواجه الشمس منه أثناء الدوران إلى 400 درجة مئوية ، و تكون في الجانب المظلم أبرد بكثير ، و يعود الفرق في درجة الحرارة إلى أمرين أولهما بطء دورة عطارد ( يوم عطارد يساوي 59 يوم أرضي ) و ثانيهما انعدام الجو .
و هذا الغلاف الغازي يحجز بعض حرارة الشمس و يمنع حدوث التغيرات السريعة في درجة الحرارة في أثناء دوران الكوكب ، و يحتوي هواء الأرض غازات الأوكسجين ( 21% ) و النيتروجين نحو ( 78% ) ، و تؤلف غازات أخرى أجواء الكواكب السيارة الأخرى . فالاختلاف في التكوين الجوي و في درجات الحرارة و كذلك احتمالية عدم وجود الماء عليها تدل على أن الكواكب السيارة الأخرى بعيدة الشَبَه بالأرض و غير مأهولة للسكنى ..
و لمعظم الكواكب السيارة أجسام أصغر منها تدور حولها تدعى أقماراً أو توابع ، فالقمر هو تابع للأرض ، و للمشتري و زحل و أورانوس عدد أكبر من الأقمار . و قد تمكن غاليليو من مشاهدة الأقمار الأربعة الكبيرة للمشتري أول مرة عام 1617م .
و أغرب معالم الكواكب هي حلقات زحل و هي نطاقات مسطحة مؤلفة من أجسام صغيرة ربما كانت من الجليد أو من فتات قمر تناثرت أجزائه .
و الكويكبات أيضاً من أفراد النظام الشمسي ، و هي قطع كبيرة من الصخر تدور حول الشمس و على الأخص بين مداري المريخ و المشتري ، و لا يمكن اعتبارها كواكب لأن نصف قطرها أقل من 1000 كيلومتر . و قد اكتشف أكبرها [ سيروس ] عام 1801م و يبلغ قطره 630 كيلومتر ، و يحتمل أن تكون الكويكبات بقايا كوكب تفكك من زمن بعيد .
أما المذنبات فهي أجسام تدور حول الشمس في أفلاك مفرطة الإهليليجية عادة ، و هذا يعني أنها تقطع مراراً عبر مسارات الكواكب . و عند اقترابها من الشمس تمتد أذنابها ورائها إلى ملايين الكيلومترات و تكتسب تألقاً و حرارة و إشراقاً .

faissal el houasee
تلميذ جد فعال
تلميذ جد فعال

عدد الرسائل : 263
العمر : 22
المستوى الدراسي : 2/3
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى