لماذا نعرق؟ وكيف نتعامل معه؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لماذا نعرق؟ وكيف نتعامل معه؟

0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
 
مجموع عدد الأصوات : 0

لماذا نعرق؟ وكيف نتعامل معه؟

مُساهمة من طرف housni**sasbo في الجمعة 3 أبريل - 9:37

لماذا نعرق؟ وكيف نتعامل معه؟



العرق إفراز طبيعي ينتج عن استجابة الجسم أو ردة فعله لتأثير العوامل الخارجية، كالأجواء الحارة الجافة، أو ارتداء الملابس السميكة. أو العوامل الداخلية التي تتمثل ببذل المجهود العضلي والتوتر والتهيج والغضب والخجل والمرض والخوف والفزع أو تناول السكريات الطبيعية والمصنعة، والأغذية الحارة والحاوية على التوابل الحارة، وانقطاع الحيض، وتناول الأنسولين والكحول وبعض الأدوية كمخفضات الحرارة ومسكنات الألم والكافيين.

وفي جميع هذه الحالات، ترتفع درجة حرارة الجسم أكثر من حدها الطبيعي 37 درجة سلسيوس فيفرز العرق، الذي عند تبخره، يبرد الجلد فتنخفض حرارة الجسم إلى وضعها الطبيعي.

ويفرز العرق من الغدد العرقية التي تتكون الواحدة منها من أنبوب ملتف تغرز حوله الأوعية الدموية الشعرية التي يترشح منها العرق إلى هذا الأنبوب الذي ينتهي بدوره عند سطح البشرة. ويبلغ عدد الغدد العرقية عند الإنسان أكثر من مليوني غدة في جميع أنحاء الجسم، ويزداد تركزها في منطقة الجبهة وراحتي اليدين وأخمصي القدمين والإبطين ومنطقة العانة.



أنواع الغدد العرقية:

الغدد العرقية على نوعين :

* الأولى تسمى غدد العانة وتحت الثديين، وتفرز هذه الغدد العرق البارد أثناء التهيج الجنسي والعاطفي.

* النوع الثاني من الغدد العرقية، فينتشر في جميع أجزاء الجسم الأخرى باستثناء الرموش.

والعرق الموجود داخل الغدد العرقية عديم الرائحة وأقل كثافة من ذلك المفرز على سطح البشرة، حيث إن الأخير تزداد كثافته عند تعرضه للتبخر، ويصبح ذا رائحة معروفة غير طيبة نتيجة لتخمر فضلات الخلايا الميتة على سطح الجلد بواسطة البكتيريا والفطريات الموجودة على البشرة، كما يصبح ذا رائحة عند تناول الثوم والحلبة وأثناء فترة الحيض وتناول بعض الأدوية.

ويفرز الشخص البالغ في المعدل بين نصف لتر ولتر واحد يومياً، وتزداد هذه الكمية نتيجة العوامل المذكورة سابقاً، وتجدر الإشارة، إلى أن هذا العرق يحتوي على الأملاح والماء وبعض المواد العضوية فضلاً عن إنزيم له القدرة على تحطيم أنواع معينة من البكتيريا التي تعيش على سطح الجلد وهذا الإنزيم موجود أيضاً في اللعاب والدموع والمخاط.

ولكن ماذا لو توقف إفراز العرق؟



إذا توقف التعرق تماماً، فإن حياة الفرد تصبح في خطر لارتفاع درجة حرارة الجسم، وتتمثل أهم أسباب شح التعرق بما يأتي:

اضطراب الجهاز العصبي، الحروق، جفاف الجسم، مرض الغدة العرقية، وتناول بعض الأدوية. وينصح في هذه الحالة بالإكثار من أكل الكرفس والبقدونس والحمضيات والشمام والبطيخ والحلبة والجرجير، وتناول الكثير من السوائل والماء والعصير، مع تكرار الاستحمام بالماء البارد. ويفضل التقليل من أكل الرمان و الجوز والنعناع.

فائدة التعرق؟

- يسهم العرق في تنظيم وتلطيف درجة حرارة الجسم.

- يخلص الجسم من الأملاح والسموم الضارة.

- يحمي الجلد من الجفاف.

- يساعد الجهاز البولي على تنظيم كمية الماء والأملاح في الجسم.

- عندما يتبخر العرق يترطب الجلد، ويحدث الشيء نفسه للدم الذي يجري تحت الجلد، وهذا يؤدي إلى الانتعاش.

وقد أكدت دراسة ألمانية حديثة، أن العرق يشكل خط دفاع أولي لمكافحة الالتهابات الناجمة عن البكتيريا والفطريات، كما يتولى الجلد أيضاً إنتاج مضاداته الحيوية الخاصة للغرض نفسه.

فرط التعرق :

يحدث أحياناً فرط في إفراز العرق وذلك نتيجة لزيادة نشاط الغدد العرقية بسبب العوامل المذكورة سابقاً، واضطراب عمل الغدد الصماء، لاسيما فرط إفراز الغدة العرقية.

أما كثرة التعرق في الإبطين وباطني القدمين وراحتي اليدين وتحت الثديين، فتعود لأسباب نفسية وعضلية، وتعد من الأمور الطبيعية، وغالباً ما يكون لون الجلد في تلك المنطقة التي تصاب بفرط التعرق وردياً إلى ابيض مزرق، وقد يكون مشققاً ومقشراً أحياناً، وتكرار حالة فرط التعرق يعد من العوامل المساعدة على إصابة الجلد بالأمراض الفطرية والبكتيرية. وكثرة التعرق هي ظاهرة شائعة بين عدد كبير من الناس، تحصل عند الجنسين وتبدأ في مرحلة الطفولة أو البلوغ.

مضاعفات التعرق الزائد:

* الإكزيما التعرقية: وهي تصيب اليدين والقدمين وأطراف الأصابع.

* الإكزيما التماسية.

* انسداد الغدد العرقية.

* نتن العرق.

* تلون العرق.

* القلق والتوتر والخجل الزائد من العرق أو الرائحة الكريهة له، أو من تصبغه، وهذا يؤدي إلى ازدياد التعرق أيضاً.

* إن التعرق الزائد وخاصة تعرق اليدين قد يعيق الشخص عن ممارسة بعض الأعمال التي يقوم بها.

معالجة فرط التعرق:



- ملعقة طعام من مطحون أوراق الريحان والحرمل، تذر على الإبطين مساء، وتكرر صباحاً بعد مسحها بالماء وتجفيفها.

- ملعقة طعام مطحون من الزعتر والنعناع والشبة والبابنك وأوراق كل من الختمة والخرشوف، تخلط ويذر على مناطق التعرق قليلاً، أو توضع ملعقة من الخليط في قدح ماء مغلي وبعد أن يبرد ويصفى، تغمس به قطنة وتمسح مناطق التعرق ثلاث مرات يومياً.

- التقليل من تناول بذور الحلبة والشعير وعرق السوس والكزبرة والجرجير والكرفس والبقدونس والشمام والبطيخ والحمضيات والقهوة والشاي والكولا والثوم والبصل، و الإكثار من الجوز والرمان والنعناع والباذنجان.

- يفضل الاستحمام وتغيير الملابس الداخلية يومياً. و تجنب التعرض المباشر للشمس قدر المستطاع و ارتداء الملابس القطنية الخفيفة.

- ضرورة غسل مناطق العرق وتجفيفها جيداً قبل استعمال مضادات العرق حتى لا تؤدي إلى مضايقات أو التهابات للجلد.

- ينصح باستخدام حقن البوتكس في الأماكن التي تعاني من التعرق المفرط كحل أخير.

- يمكن اللجوء للجراحة كحل نهائي في حال شدة الأعراض وعدم الاستجابة للعلاج الدوائي.

الغدد ذات العلاقة برائحة العرق:

هناك ثلاثة أنواع من الغدد ذات العلاقة برائحة العرق وهي:

- الغدد العرقية المفرزة: وهي الأهم حيث تفرز كميات قليلة من سائل زيتي عديم الرائحة إلى أن يصل إلى سطح الجلد، حيث تقوم بعض أنواع الجراثيم بتحرير بعض الأحماض الدسمة ذات الروائح الخاصة وتحتاج هذه العملية لعدة ساعات عادة حتى تتم.

- الغدد العرقية الفارزة، وهي تفرز سائلاً عديم الرائحة لكنه يحمل عادة مواداً غذائية المنشأ مثل الثوم، أو دوائية، مما يجعله سبباً أيضا في إطلاق روائح هذه المواد، كما أن ازدياد كمية العرق الذي تفرزه هذه الغدد يزيد من تحلل الطبقات السطحية المتقرحة من الجلد، فتطلق أيضا بعض الروائح الخاصة.

- الغدد الدهنية: والتي تتميز بأن مفرزاتها ذات رائحة خاصة بشكل طبيعي.

الطب الشعبي يعالج رائحة العرق:



تؤخذ ملعقتان من عصير اللفت، وتدهن تحت الإبطين بعد أخذ حمام، ستختفي الرائحة لفترة طويلة.

- توضع كمية قليلة من خل التفاح في صحن صغير، ثم تغمس قطعة قماش وتدهن منطقة تحت الإبط، ستشعر ببعض الألم في البداية ثم لا يلبث أن يختفي هذا الإحساس بالألم.

- خليط مكون من الشبة المطحون يضاف إليه القليل من المسك ثم تدلك تحت الإبطين فتختفي الرائحة. والشبة هو حجر طبيعي يحتوي على كبريتات الألومنيوم Al 2(SO 4) 3 ، وهذه المادة هي المكون الأساسي غالباً لجميع مزيلات العرق المتاحة في الأسواق.

استخدام الصابون الطبي المناسب أو الخاص بالبكتيريا والفطريات.

*sasbo*

housni**sasbo
تلميد نشيط
تلميد نشيط

عدد الرسائل : 86
العمر : 23
المؤسسة : سيدي الحاج الحبيب
المستوى الدراسي : 5/3
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى