الربيع والحساسية المفرطة...........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الربيع والحساسية المفرطة...........

0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
 
مجموع عدد الأصوات : 0

الربيع والحساسية المفرطة...........

مُساهمة من طرف housni**sasbo في الجمعة 3 أبريل - 9:30

الربيع والحساسية المفرطة



المواد الغذائية الأكثـر سببا في ظهور نوبة الحساسية المفرطة هي الحليب ومشتقاته، البيض وبعض الفواكه مثل التفاح، الخوخ، العينة... وبعض الخضر مثل الجزر، الكرافس، البسباس، المعدنوس... والأسماك... الخ
تذوب الثلوج من على قمم الجبال ويعتدل الجو، وتستيقظ الحياة من جديد، تتفتح الأشجار، وتبرعم أغصانها وتنوّر النباتات مع حلول فصل الربيع، لكن تبقى الرياح تهب والأمطار حاضرة والليالي باردة، الإنسان بحاجة إلى رعاية صحته في هذا الفصل الجميل الذي لا يخلو من المفاجآت، فالوقاية من بعض الأمراض التي يزيد انتشارها في هذه الفترة مثل الحساسية المفرطة، نوبات الضيقة، التهابات المخاطي وغيرها أمر ضروري. يعاني عدد لا يستهان به من الناس عبر العالم من الحساسية المفرطة التي هي في تزايد مستمر. كان عدد المصابين بهذا الداء حوالي10% من الذين يعيشون على التراب الفرنسي في1980 بينما أصبح الآن عددهم 30% وقد يصل 50% بعد 10 سنوات، وكلما استهل فصل الربيع تصاعد عدد المصابين بهذا الداء أكثر نظرا لعلاقته المتينة بلقاحات الأشجار التي تنور في هذا الفصل من جهة، ومن جهة أخرى، تتلوث الطبيعة فيصبح الكثير من الناس صغارا وكبارا يشتكون من أعراض هذه الظاهرة المرضية المتعددة الأسباب كالتلوث البيئي الذي يتزايد أكثر فأكثر بانتشار المواد الكيماوية ودخان السيارات والمصانع والإفراط في استعمال الأدوية والمواد الكيماوية الأخرى للتجميل أو في الأكل للحفظ أو للتجميد وغيرها ثم الإشعاعات التي تغزو الإنسان دون أن يحس بها وتهدمه ببطء ثم سوء التغذية.. الخ. العلامات التي تميز الحساسية المفرطة معروفة نظرا لكثرة انتشارها ما بين الناس، بعضها بشرية مثل الإكزماء والشرى والانتفاخ والحكة، وبعضها تنفسية كالصعوبة في التنفس والتهاب المخاطي والسعال وسيلان الأنف والبعض الأخرى هضمية كالإسهال والتقيؤ والخاصة بالعينين كالتهاب الملتحمة أو القرنية أو حتى دموية كالأنيميا...الخ.
قد تتظاهر نوبة الحساسية المفرطة في بعض الحالات بأعراض خطيرة مثل الصدمة الفجائية التي قد تودي بحياة المريض أو أودمة كوينك التي تعرّض الشخص للاختناق والموت المحتمل أو الحكة الحادة التي تشمل الجسم كله، مع انتفاخ الشفاه والأجفان وحتى الأصابع، ثم عسر التنفس، إضافة إلى الأعراض الأخرى كالسعال، العطس وسيلان الأنف والدموع والحكة... الخ.


ويعود سبب ظهور هذه الاعراض الى إفراز الجسم لمادة تسمى الهيستامين التي تسبب أيضا تقلص العضلات الملساء(القصبات التنفسية، الأمعاء...) وتوسع الشرايين الدموية الصغيرة والزيادة في إفرازات المعدة، إضافة إلى الدور الهام الذي تلعبه في التهاب المخاطي واحتمال حدوث أودمة كوينك والشرى وغيرها.
لهذا، فإن الدواء الأنجع أثناء نوبة الحساسية المفرطة هم مضادات الهيستامين، فهي الحليب ومشتقاته، البيض وبعض الفواكه مثل التفاح، الخوخ، الموز، العينة... إلخ وبعض الخضر مثل الجزر، الكرافس، البسباس، المعدونس ثم الأسماك والكاوكاو... الخ
كما يصاب الأطفال بنوبة الحساسية بسبب بروتينات حليب البقرة أو اللاكتوز الذي يحتويه هذا الحليب. كما قد تسبب القهوة أيضا نوبة الحساسية..الخ يتم تشخيص حالة الحساسية المفرطة بعد إجراء المريض جملة من التحاليل والرواز tests التي تحدد نوع الجسم الذي يحدث النوبة (لقاح أو غبار أو شعر أو ريش أو طفيلي...الخ) ويتم هذا على يد طبيب الحساسية المفرطة الذي بإمكانه أن يوجه المريض الى العلاج الأنسب والاحتياطات الضرورية التي تبقى شرط من أجل الشفاء وهي الابتعاد عن الحيوانات المسببة كالكلاب والقطط وأيضا الطيور، تغيير عمله إذا كان هذا يعرضه لمواد مسببة للحساسية والتخلص من الصوف وريش الطيور، ثم لا نتهاون في عرض الأفرشة والأغطية للشمس كل صباح وغسلها بماء ساخن ( 60درجة مئوية).
أما الأدوية فتشمل مضادات الحساسية التي هي مضادات الهيستامين ومضادات الالتهاب.. الخ دون أن ننسى إبطال التحسس الذي قد يفيد في بعض الحالات التي يتم فيها تشخيص العامل المسبب وخاصة إذا كان أحاديا.


*sasbo*

housni**sasbo
تلميد نشيط
تلميد نشيط

عدد الرسائل : 86
العمر : 23
المؤسسة : سيدي الحاج الحبيب
المستوى الدراسي : 5/3
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى