فوضى لاتريد فوضى...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فوضى لاتريد فوضى...

مُساهمة من طرف encore_mohamed في الأحد 18 مايو - 12:49

شمع يذوي في معادنه،ويندي الضلام من حوله ويشتمه،وشواهد طول الدهر شامخة من حوله،وضوء خافت يأنسه إتخده خليل للنوائب والكرب الذي طمى.فقد سجنته كلمة ذات يوم وتتوعده بختام صِبر حين تكسب الرهان،وضل الوهم يحجب عن الشمع ضوء البدر وأشعة الشمس،فقيدته قضبان حديدية إنعتقت من رحم الأبدية لتضحى مرادف لألوان الظيم والقوارع والرّدى...ومفاهيم أخرى طفقت تآسر أسرى من واقع إكتيز من التناقضات مايكفي،تراكم تناقضات بإمتياز.واقع إختلط الحابل بالنابل وتحجبه رياح وأعاصير قوية تمنع عنك التفرس في نواميسه عن كتب،لتطفو بذلك معادلة قد نجحت بجميع المقاييس والمعايير في التبلور مع مستجدات هذا المجتمع وهي الغموض...
تجربة تاريخية تلك التي أنارت درب نضال الشمع مع الدهر تفوح من بين طلاسمها نفحة من نفحات البراءة والوداعة والنظال والتصدي والصمود...آه ياشمع متى غدك؟تنتضرين نسمات الأمل ،لكن النسيم المشاغب قد إرتحل عنك بعد أن بُلي بفرط نكس من تذكرك،والدمعة من عينيك قد جالت بصبوتها وإن كانت تشعرك بزمهرير شديد يقصفك في الصميم كبرد العجوز،والحرية قد إنبرت في غمرة الاضطرابات وزعازع الاحداث تبحث عن المنفذ والمخلص والملاذ بالكاد تتذكرُ أخت لها إرتوت جفونها من مستنقع العذاب وكانت أشد شغفاً لرقية منزلة الحرية بواقعنا إلا أنها بين الحين والاخر تتذكركِ،وتشمئز من وضعك وما بيدها حيلة.
أحياناً يملئ المكان من حولك جعجعة متواصلة وأضواء بشتى الألون وتضيئ وتظلم الفضاء هي مجرد سخب الكلمات وضجيج نبراتها وكنتِ تصغين لوجع أغنيات الألم والمعاناة بنهم مقهور وتمهيداً لحشوها قهراً بعدما إختزلت من ذاكرتك كلمات إستعدت للترحال فسافرت على صهوة المد والجزر،تتذكرين حين نشرتِ ورود على قبور أسماء وقفت أمام تحدي المجرى فأبحرت ضد التيار، تتموج بالواح من الاصرار كتبها(تأنيب ضمير) ضمير يصر على تغيير واقع الحال رغم العلاقة الوطيدة الوثيقة التي تربط الضمير بالعاطفة فالعاطفة دون معرفة وإلمام ووعي عاطفة تفسح المجال امام الرّدى... والمنطق كذلك ينطبق عليه نفس النواميس عقل دون تأنيب ضمير ولا عاطفة لا أقول تقوده بل تدعم له القوة المعنوية الكافية .
أجل ياشمع إستمر في نظالك، وواصل ياقلمي في البوح وإحياء الضمائر التي ودعت رقعة الحياة فأنت ياقلمي اقتنيتك لتضحى اسيراً وعبداً لتلك اليتيمة الاولى فلسطين.فهل تذكرين من مُزقتْ أشلاء قلبه في عشقك ياأمي فلسطين إن رضيت بي ابناً لك؟؟؟؟.... study

encore_mohamed

عدد الرسائل : 23
العمر : 25
المستوى الدراسي : الاولى ادب بكالوريا
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asiralamal.maktoobblog.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

فوضى لاتريد فوضى...

مُساهمة من طرف ikram arabi في الأحد 16 نوفمبر - 13:51

merci beaucoup Smile

ikram arabi

عدد الرسائل : 12
العمر : 21
المؤسسة : sidi elhaj elhbibe
المستوى الدراسي : niveu : 1 ére année bac sc math
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى