الرفق بالحيوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرفق بالحيوان

مُساهمة من طرف زهور شعور في الخميس 8 مايو - 15:05

بسم الله الرحمن الرحيم من احمد وابيه ابراهيم محمد غنايم الى اطفال العالم . كان ذلك في دوله من الدول الاسكندنافيه حيث تكثر في هذه الدول الينابيع والبحيرات والانهار والاوديه ,
فهي غزيرة المياه وطبيعه والمناظر الخلابه متوفره بها بشكل كبير, فهي بلاد معروفه بسحر طبيعتها الخاصه وجمالها الاخاذ ، حيث عاش رجل مع عائلته المكونه من امراته وابنه وابنته ، حياة مليئه بالحب والحنان والعطف فيما بينهم فقد كان يعمل في مجال البيئه والطبيعه وكانت حالته الماديه ميسوره وهو عطوف جدا كانت مهمه عمله ان يتجول في البلاد ويحافظ على البيئه والطبيعه فصعد في يوم من الايام الى الجبال بمهمه في عمله ، وبينما وهو واقف على صخره مرتفعه وكبيرة ، نظر الى الاسفل فرأى كلبا جريحا ، ربما وقع من مكان مرتفع فكسرت رجله ولم يعد يستطيع الجري والمشي فنزل من على الصخره وذهب الى الكلب واقترب اليه ببطء شديد ونظر اليه واذا برجله مكسوره ، وهو مصاب بشكل كبير ، فوضع قطعة من القماش على رجل الكلب واخذه الى طبيب خاص (بيطري ) ليداوي جراحه ومن ثم وضع الجبص على رجله لجبر العظم ، وبعد الانتهاء من العلاج المطلوب اخذه الى بيته ، وكان الجو في الخارج باردا جدا فعطف عليه ووضعه بجانب المدفئه واحضر له قليلا من الحليب والطعام فقد كان جائعا جدا بسبب اصابته وعدم تمكنه من الأكل .
تعاونت الاسره في البيت واهتمت بالكلب من تغيير الضماضات له واعطائه العلاج اللازم والطعام والحرص دائما في وضعه في مكان دافئ ليشفى بسرعه .
استعاد الكلب قواه بعد ازالة الجبص عن رجله والضماضات عن جروحه بعد شفائها, فاصبح صديقا وفيا جدا لهذه العائله ، فكان يلعب معهم ويصحبونه الى المتاجر والاماكن العامه , فكانوا سعداء به وبشفائه فقد لاقى الكثير من العطف من هذه الاسره ، فتطورت العلاقه بين الكلب والاسره الى علاقه ملؤها العطف والحنان والاخلاص .
جرت الايام والاسابيع وجاء فصل الربيع بجماله وبهائه حيث الطيور المغرده والحيوانات السعيده في هذا الفصل الزاهي والزهور الجميله والاعشاب وقد اخضرت الاشجار فالكل سعيد ومسرور بهذا الفصل وبالطبيعه المخضره والزاهيه .
ففي يوم من الايام الربيع طلب الاب من عائلته ان تحضراللوازم من طعام وغيره للذهاب في رحله الى الطبيعه حيث الجبال والتلال والبحيرات والينابيع والانهر المليئه بالمياه بعد انتهاء فصل الشتاء .
وفعلا جهزت الام اللوازم لهذه الرحله وذهبوا بامان الله وهم مسرورين وفرحانين بهذا الجو الجميل مع الكلب الذي شفي من اصابته .
كان الاب والام قد وجدا مكانا بجانب نهر غزير الماء كثير الاشجار والزهور فوضعا الطعام وقطعه من القماش ليجلسوا عليها وباشروا بعد الاستراحه في تحضير الطعام وهم في سرور بالغ فالاولاد يقفزون ويلعبون ويمرحون بجانب النهر فاقترب الولد الى حافة النهر لينظر الى الاسماك فيه ، وبينما هو كذلك انزلقت رجل الولد ووقع في النهر وكان التيار في الماء شديدا , فلم يستطع الخروج وراح يصرخ بصوت عال حتى ينقذه ابوه فقد جره الماء الى داخل النهر وحال بينه وبين عائلته, فراى الوالد بعد سماع صراخ ولده الصغير داخل النهر فالقى بنفسه لينقذ ابنه الا ان الماء كان اسرع ولم يقدر على مساعدة ابنه والام تنظر بخوف بالغ وشديد الى ابنها داخل النهر وتصرخ ابني ابني يغرق داخل الماء انقذوا ابني ، وهي ترتعد خاصه وانها لا تستطيع المساعده وعاجزه عن فعل اي شيء .
ساد جو من الحزن الشديد على افراد الاسره والبكاء يملأ اعينهم على ابنهم وولدهم الصغير, واذا بالكلب فجاه يجري بسرعه ويلقي بنفسه الى النهر فكان يسبح داخل الماء بمهاره جدا وبسرعه كبيره ، وامسك الولد باسنانه وجره بعد جهد كبير الى خارج الماء ، وأنقذ حياة الولد الصغير بعدما عجز والده عن انقاذه بينما كانت حياته في خطر شديد داخل النهر, وهكذا اخرج الكلب الولد الصغير بسلامه ومعافى تماما من اي جروح او رضوض في جسمه, الا ان الولد كان خائفا بعض الشيء ومرتبكا . صاحت الام وابنتها من الفرحه والبهجه الحمدلله الحمدلله والسرور يملأ قلبها بنجاة ابنها بعدما ضمته الى صدرها رحمة وعطفا على ولدها ورجعت البسمه والسرور على وجه الاسره وفرحوا فرحا شديدا ، وقدروا كثيرا عمل الكلب الوفي في تخليص ونجاة ابنهم من الغرق وعرفوا عند ذلك وفاء واخلاص الحيوانات مثل الكلب في مساعدة الناس في امور عديده في حياتهم ، فقد رد اليهم الكلب العمل الخير ومعروفهم له بشفائه والاهتمام به وبمعالجته ، بانقاذ حياة ولدهم مما زاد حبهم وتعلقهم في الكلب المخلص.
وبعدها بادر الاب والام والاسره في اقامة مراكز وجمعيات خاصه لرعاية الحيوانات والاهتمام بها وسمي المكان بجمعية ومركز الرفق بالحيوان شكرا وامتنانا لذلك الكلب الذي انقذ حياة ابنهم .
(سخنين)




[strike]

زهور شعور
تلميذ فعال
تلميذ فعال

عدد الرسائل : 134
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 18/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى