الحرب العالمية الثانية ومصائر الشعوب العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحرب العالمية الثانية ومصائر الشعوب العربية

مُساهمة من طرف hanan amlil في الأربعاء 16 أبريل - 5:40





موسكو، 20 أبريل (نيسان)2005 نوفوستي. كتب يوري زينين
جلبت الحرب العالمية الثانية التي تحتفل البشرية في هذا العام بالذكرى الـ60 لانتهائها مآسي وضحايا لا تعد للبشرية جمعاء. واشتعل لهيبها لا في أوروبا فقط بل وفي شمال إفريقيا والشرق الأوسط
وفي المرحلة الأولى من الحرب (أعوام 1939 – 1941) بات المغرب العربي حجر عثرة لمجموعتي الدول المتصارعة على إعادة تقسيم ثرواته الطبيعية وموارده وقواعده الإستراتيجية
وحاولت دولتا "المحور" وهما إيطاليا وإسبانيا بتأييد من ألمانيا الهتلرية إزاحة فرنسا من المغرب وفرض سيطرتهما عليه. فيما حاولت فرنسا بدورها المحافظة على نفوذها في المنطقة بالاستناد الى الدعم البريطاني
وكان الهتلريون في الوقت نفسه مع تشجيع عملائهم يحيكون مخططاتهم السرية ضد المغرب. وبعد استسلام فرنسا في عام 1940 فرضوا سيطرتهم على عدد من الموانئ الشمال إفريقية. وكانت المخططات السرية لبرلين تهدف أيضا إلى احتلال جبل طارق والمغرب ودكار
وكان هتلر الذي طمع في الهيمنة العالمية، يخطط بعد شن العدوان على الاتحاد السوفيتي في يونيو 1941 لاحتلال القوقاز ومواصلة التوسع باتجاه الشرقين الأدنى والأوسط
وكان الهدف من العملية المسماة "غيرترودا" هو غزو القوات الألمانية لتركيا وإيران ومن ثم الزحف على سورية والعراق بغية الالتقاء مع القوات النازية التي تقدمت لملاقاتها من شمال إفريقيا
ولو تحققت مخططات القيادة النازية هذه لوقع العرب شأنهم شأن الشعوب الأوروبية تحت نير الاستبداد النازي وتعرضت ثرواتها الطبيعية والبشرية ومواردها الأخرى لنهب من قبل الدولة الفاشية
وأدت هزيمة القوات الألمانية والإيطالية في شمال إفريقيا في الفترة الممتدة من نوفمبر 1942 الى مايو 1943 الى احتلال المغرب من قبل القوات الأمريكية البريطانية ومن ثم الى إقامة سلطة لجنة التحرير الوطني الفرنسية بقيادة الجنرال دي غول
وتشهد الوقائع التاريخية بأن تطور الأحداث في الجبهة الشرقية (السوفيتية – الألمانية) ساعد الى حد بعيد على تحقيق هذا النجاح. فبعد سلسلة من الهزائم في المرحلة الأولى من الحرب حقق الجيش السوفيتي في فترة أعوام 1942-1943 انتصارات كبيرة على القوات النازية في معارك ستالينغراد وكورسك والقوقاز حيث تم سحق نخبة القوة العسكرية لألمانيا وأتباعها بما فيها تلك منها التي نقلت في الحال الى الجبهة السوفيتية - الألمانية من مسرح الحرب الشمال إفريقي
ولا تعرف المعارك في الجبهة الشرقية نظيرا لها في تاريخ الحروب العالمي من حيث مدتها وضراوتها ونطاقها. إذ خاضت القوات السوفيتية العمليات القتالية النشيطة ضد قوات المحور النازي على امتداد 1320 يوما في حين استغرقت الحملة الشمال إفريقية مدة تزيد قليلا على 300 يوم
وعلى سبيل المثال بلغ تعداد القوة الألمانية – الإيطالية المشتركة في معركة العلمين في خريف عام 1942 نحو 80 ألف جندي بالإضافة الى 540 دبابة و350 طائرة في حين اشترك في معركة ستالينغراد من الجانب ألماني أكثر من مليون جندي و675 دبابة و1216 طائرة. وبلغت الخسائر البشرية للقوات الألمانية التي تم دحرها في هذه المعركة 800 ألف شخص
وأسفرت انتصارات الجيش السوفيتي عن انعطاف حاسم في معارك الحرب العالمية الثانية. مع العلم، طبعا، بأن كل الدولة المشتركة في التحالف المناهض لهتلر أسهمت، بلا شك، بقسطها في إحراز النصر النهائي على الفاشية. وحارب العرب هم أيضا في صفوف هذا التحالف بحيث بلغ عدد الجزائريين وحدهم في الجيش الفرنسي في نهاية الحرب 300 ألف جندي على الأقل
ولكن الاتحاد السوفيتي الذي خسر أكثر من 27 مليون من مواطنيه وتحمل خسائر مادية هائلة هو الذي أخذ على عاتقه العبء الأساسي من المعركة المصيرية من أجل إنقاذ البشرية من "الطاعون البني اللون".
وزعزع انهيار النظام الهتلري وأفكار الكره للبشر التي تبناها دعائم نظام السيطرة الاستعمارية القائم على الاضطهاد العرقي والقومي والاستغلال. وساعد النهوض العام للقوى الديمقراطية والمناهضة للفاشية في العالم على استيقاظ الملايين من البشر في مستعمرات آسيا وإفريقيا الى الحياة السياسية وتنامي وعيهم القومي
فبعد تحرير ليبيا من الاحتلال النازي تهيأت فيها ظروف ملائمة أتاحت لها نيل الاستقلال بموجب قرار الأمم المتحدة
وأعطى النصر على النازية دفعا لنهوض حركة التحرر الوطني في الجزائر وتونس والمغرب وأضفى طابعا راديكاليا على عمل قواها الوطنية وزعمائها. وكثيرا ما اكتسب هذا النضال شكل كفاح مسلح مثلما كانت عليه الحال
في تونس أعوام 1952 – 1954 وفي المغرب أعوام 1953 – 1955 والجزائر أعوام 1954 – 1962
وأدى التطور اللاحق للأحداث الى انهيار النظام الاستعماري ونيل شعوب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا استقلالها وحريتها الوطنية.

hanan amlil

عدد الرسائل : 14
العمر : 23
المستوى الدراسي : السنة الاولى باكالوريا علوم اقتصادية / الثانوية التاهيلية:الجولان
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحرب العالمية الثانية ومصائر الشعوب العربية

مُساهمة من طرف ouaddi abdallah في الأحد 4 مايو - 13:49

merci hanan amlil

ouaddi abdallah
تلميذ جد جد نشيط
تلميذ جد جد نشيط

عدد الرسائل : 775
العمر : 22
المستوى الدراسي : @جدع مشترك علمي@ثانوية الجولان التأهيلة @
تاريخ التسجيل : 17/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى